القائمة الرئيسة
Visits since Feb. 2014
7515986
Exclusive News
The Destruction of the Simbol Monastery by the Terrorists Gangs Under the patronage of Minister of Culture, the restoration of the statue of the Lion Allat was unveiled The Syro-Hungarian Archaeological Mission of al-Marqab and Crac Des Chevaliers Citadels has successfully completed its 2017 summer fieldwork season. Photos, the Museum of Raqqa after the expulsion of ISIS Participation of DGAM in the Blue Shield Conference in Vienna Post-crisis reconstruction and revitalization of historic cities

المزيد ... More

مؤتمر صحفي للسيد وزير الثقافة والمدير العام للآثار والمتاحف حول التدمير المتعمد لآثار تدمر من قبل عصابات داعش
22/01/2017 - عدد القراءات : 2153


عقد السيد وزير الثقافة الأستاذ محمد الأحمد، والدكتور مأمون عبد الكريم المدير العام الآثار والمتاحف ،مؤتمراً صحفيا ً،اليوم الأحد في المتحف الوطني بدمشق، حول آخر المستجدات للجريمة التي ارتكبتها داعش في تدمر بحق أحد أهم مكونات التراث الإنساني.

وتحدث السيد وزير الثقافة في بداية المؤتمر عن الحرب الشرسة التي تخوضها بلدنا سورية منذ خمس سنوات، لم نعرف مثلها حتى في أيام الغزو المغولي، فهي لم تكن حرباً عسكرية فحسب، انما هي حرب أفكار ومبادئ وثقافات. كان هدفهم تدمير كل ما يدل على حضارة سورية وعراقتها، فتطاولوا على أوابدها وتحفها، بل ودمروا المدارس والمساجد والكنائس.


وأوضح السيد الوزير بأن ما تعرضت له مدينة تدمر ونجم عنه تدمير المسرح الروماني والتيترابيل هو فعل أقل ما يقال فيه إنه وحشية وجريمة حرب. لقد تنبأ السيد الرئيس بشار الأسد، ذات يوم بأن الإرهاب الوحشي الذي يمارس في سورية الحبيبة سينتقل إلى بلدان مجاورة أخرى وبعيدة حتى وأقتبس من سيادته الفكرة عينها لأقول إن تدمير الآثار والأوابد سينتقل أيضا إلى بلدانهم في القريب العاجل، ما جرى في تدمر يوم الجمعة الفائت هو مطلب صهيوني بامتياز، ومحاولة صهيونية مدعومة من الغرب و مشايخ النفط لتدمير هويتنا وثقافتنا وإرثنا من النيل إلى الفرات أو من الفرات إلى النيل.

فمن خلال عشرة شهور من الاحتلال الأول من قبل تنظيم داعش الإرهابي تم تدمير مجموعة من الأوابد الأثرية، منها معبد بل ومعبد بعل شمين وقوس النصر وعدد من المدافن البرجية، وقتلوا عالم الآثار المعروف الشهيد خالد الأسعد بطريقة وحشية،كنا على قناعة تامة في وزارة الثقافة بأنهم سيستمرون بهذه الأفعال الإجرامية وهذا ما حدث عند احتلالهم الثاني في 11/12/2016 حيث قاموا بعد أقل من شهر بالإقدام على تفجير المسرح الروماني والتيترابل الذي يعتبر من العلامات الأثرية المهمة


كما تحدث الدكتور مأمون عبد الكريم المدير العام للآثار والمتاحف بأن الأقمار صناعية موجودة لكنها بقيت خرساء عندما تحركت قوافل داعش باتجاه مدينة تدمر، ولم يكن هناك اي تحرك دولي او تقديم الدعم والمؤازرة للجهات الوطنية السورية. وتابع الدكتورعبد الكريم عندما نتحدث عن مؤازرة مجتمع دولي نتمنى أن يكون هناك تحرك بعيدا عن أي اختلافات سياسية لأن معركة تحرير تدمر هي معركة ثقافية هناك طرق كثيرة لتقديم الدعم والمؤازرة للجهات الوطنية في سورية.


كما أكد السيد وزير الثقافة بأن المديرية العامة للأثار والمتاحف لم تتوقف خلال الحرب عن تطوير أدواتها وأنشطتها، بل ضاعفت جهودها ومشاريعها الثقافية  كما ونوعا حيث قامت المديرية العامة للآثار والمتاحف قبل سقوط المدينة بنقل جزء كبير من الآثار، يقدر تقريباً بحوالي 400 تمثال، وبعد تحرير المدينة بآذار نقلت المديرية كل القطع الموجودة بالمتحف بما فيها القطع المتضررة، وقامت المديرية بتوثيق كل الأضرار في "المتحف والقلعة والمدافن ومعبد بل وقوس النصر" توثيقاً ثلاثي الأبعاد بالتعاون مع مكتب ايكونم الهندسي، وتم إنشاء قاعدة بيانات موثقة من آلاف الصور والتحليلات تساعد على وضع رؤية علمية منسجمة مع الاتفاقيات الدولية الموقعة مع اليونسكو لإعادة تأهيل المباني المتضررة.وقامت المديرية بالتنسيق مع اليونسكو بإقامة عدة مؤتمرات ولقاءات علمية هامة لترميم هذه المباني.

وأنهى السيد وزير الثقافة حديثه قائلا: ان وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية تناشد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه هذا العمل الإرهابي للموقع الأثري الفريد الذي يعد كما أشرنا من أهم مواقع التراث العالمي، وحث الجميع للتحرك بقوة وبجبهة موحدة للوقوف مع سورية في معركتها للدفاع عن حضارة تدمر من الدمار الذي تم على أيدي برابرة العصر الحديث. وإن أي تقاعس وتخاذل في هذا الوقت العصيب يهدد مدينة تدمر وسيكون تهربا واضحا وأكيدا من الواجبات الإنسانية والأخلاقية باتجاه حماية التراث العالمي.


المصدر: الموقع الرسمي لوزارة الثقافة.



 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

الخبر اليقين
انهيار في احد البيوت بدمشق القديمة تقرير عن الحريق في العقار /174/ مأذنة الشحم تقرير اولي عن الحريق في العقار /148/ عمارة جوانية بدمشق القديمة التعديات في قرى جبل الزاوية بمحافظة ادلب موقع باقرحا في جبل باريشا بمحافظة ادلب، يتعرض للتخريب بالصور: الأضرار في المدرسة الأسدية وجامع الطرسوسي بحلب القديمة

المزيد ... More

عدد الزيارات من شباط 2014
7515985
مواضيع جديدة
آثار سورية التي تعرضت للتدمير سترمم وتعرض في براغ افتتاح ملتقى الآثار من أجل جيل المستقبل مؤتمر التخطيط العمراني والتراث التاريخي لمدينة دمشق وعواصم قديمة أخرى في الشرق الأوسط ليون 6-7 تشرين الثاني 2017 م توقيع مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للآثار والمتاحف ومتحف براغ

المزيد ... More