القائمة الرئيسة
Visits since Feb. 2014
7514508
Exclusive News
The Destruction of the Simbol Monastery by the Terrorists Gangs Under the patronage of Minister of Culture, the restoration of the statue of the Lion Allat was unveiled The Syro-Hungarian Archaeological Mission of al-Marqab and Crac Des Chevaliers Citadels has successfully completed its 2017 summer fieldwork season. Photos, the Museum of Raqqa after the expulsion of ISIS Participation of DGAM in the Blue Shield Conference in Vienna Post-crisis reconstruction and revitalization of historic cities

المزيد ... More

2017 عام جديد بعد سنوات من المأساة بحق التراث الثقافي السوري
11/02/2017 - عدد القراءات : 1034



خلال الأزمة السورية الحالية، وفي ظروف استثنائية ومعقدة؛ طالت كل القطاعات، وضمناً القطاع الثقافي والتراث السوري، وما أصابه من نهب وتخريب، من لصوص ومتطرفين أيدلوجيين وتكفيريين، استمرت المديرية العامة للآثار والمتاحف، وبكادر من موظفيها لا يتعدى 2500 موظف تقريباً ( منهم أكثر من 800 آثاري ومعماري ومهندس ) بالعمل بحرفية عالية. 

رغم مأساة الحياة، بقينا معهم في سبيل إنقاذ تراثنا السوري الغالي، واعتبرنا إنقاذه مسؤولية أخلاقية، تقع على عاتقنا لوحدنا، فبقينا وتخلى عنا الكثيرون، وكنا مصرين، ورفضنا التخلي عن تراثنا، وأردنا إيصاله إلى أبنائنا.

وسط هذا الدمار وما خلفته الحرب، في معركة وجودية، فقدنا زملاء شهداء، وزملاء آخرون خسروا ممتلكاتهم وبيوتهم. ونجحنا في إنقاذ الجزء الأكبر من هذا التراث، حيث نقلنا أكثر من 90% من المقتنيات المتحفية إلى أماكن آمنة، وبقيت نسبة لا تزال في دائرة الخطر، كمتحف إدلب، ومعرة النعمان، ومتحف بصرى، لكن الآمال لم تنقطع بأن تبقى هذه المقتنيات بخير، بفضل جهود المجتمع المحلي وموظفينا. إضافة لذلك وثقنا عشرات آلاف القطع، ووثقنا الأضرار، ونشرنا معلومات وتفاصيل بطريقة منهجية وعلمية، في سبيل الوصول إلى توحيد الرؤية عند السوريين كافة، على أن التراث السوري هو تراثهم المشترك، بعيداً عن أي اختلاف، وهو عامل وحدة لهم يجمعهم حول ذاكرتهم المشتركة.

لم يتوانى المجتمع المحلي في أغلب الأماكن، بالتعاون وبالتكاتف مع المديرية العامة للآثار والمتاحف، ضد عصابات تهريب الآثار واللصوص والعابثين بتراث الوطن، هذه العصابات التي استهدفت وخربت الكثير من المواقع بهدف نهبها.

نحن ماضون في عملنا ومهامنا وواجباتنا، لأن هذه المهام بالنسبة لنا مقدسة ونبيلة، وهي الدفاع عن تراثنا الثقافي، وبدعم من أصدقاء مخلصين وأوفياء من العالم، وقفوا إلى جانبنا وقدموا ما استطاعوا من الدعم،خاصة في السنوات الأخيرة، ومنهم اليونسكو، الإيكروم، الإيكوموس، ايكوم، الإنتربول، والمعاهد العلمية، والجامعات المرموقة، والشخصيات العلمية النبيلة، التي بقيت وفية مع المديرية العامة للآثار والمتاحف.

ونحن نأسف لظهور أصوات نشاذ، من بعض الذين سيَّسوا قضية التراث الثقافي السوري، خدمة لأجندات مشبوهة، مدفوعة من جهات لا تريد الخير لهذا البلد، ولا تريد المساهمة في إنقاذ التراث الثقافي السوري، ومن هؤلاء ممن عملوا في سورية، التي فتحت لهم أبوابها، وأخلصت لهم، وقدمت لهم كل ما يمكن لتسهيل عملهم على أرضها، لكنهم هاجموها، وهاجموا من كانوا أوفياء لها، ممن حضروا مؤتمر كانون الأول 2016 في دمشق، حول الآثار السورية. نشروا ولفقوا أكاذيب وذلك لمنع الآخرين من التواصل مع المؤسسة حتى معنوياً، وهذا ما نسميه إرهاباً فكرياً وتعدٍ صارخٍ على الحريات الشخصية، عندما يتم الضغط على أصدقاء أوفياء لمنعهم من التواصل معنا.

هذه المجموعة التي لا تتجاوز بضعة أشخاص، لم تكن لتُعرف أسماؤها لولا عملها في التراث السوري، وعلى الأرض السورية، هذه الأكاذيب لها أهداف مشبوهة ولن تخدم إنقاذ التراث السوري وبقناعتنا الشخصية أن هؤلاء يبحثون عن مكاسب وفوائد شخصية لصالح بعض الأجندات المشبوهة



 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

الخبر اليقين
انهيار في احد البيوت بدمشق القديمة تقرير عن الحريق في العقار /174/ مأذنة الشحم تقرير اولي عن الحريق في العقار /148/ عمارة جوانية بدمشق القديمة التعديات في قرى جبل الزاوية بمحافظة ادلب موقع باقرحا في جبل باريشا بمحافظة ادلب، يتعرض للتخريب بالصور: الأضرار في المدرسة الأسدية وجامع الطرسوسي بحلب القديمة

المزيد ... More

عدد الزيارات من شباط 2014
7514507
مواضيع جديدة
آثار سورية التي تعرضت للتدمير سترمم وتعرض في براغ افتتاح ملتقى الآثار من أجل جيل المستقبل مؤتمر التخطيط العمراني والتراث التاريخي لمدينة دمشق وعواصم قديمة أخرى في الشرق الأوسط ليون 6-7 تشرين الثاني 2017 م توقيع مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للآثار والمتاحف ومتحف براغ

المزيد ... More