القائمة الرئيسة
Visits since Feb. 2014
6325513
Exclusive News
The Role of Museums in Societies Today End trafficking, save culture Updating the interactive map of the conflicted archaeological sites and monuments Declaration of Intent Between The Directorate General of Antiquities & Museums and The National Museum of Czech Republic DGAM inaugurated Exhibition entitled_Treasures of Syrian Heritage Restoration and Rehabilitation of Old Markets in Homs

المزيد ... More

المديرية العامة للآثار والمتاحف، ستستعيد بنهاية شباط، التمثالين التدمريين الجنائزيين بعد ترميمهما في روما
17/02/2017 - عدد القراءات : 1275


مؤتمر صحفي لوزير الممتلكات الثقافية والسياحة والسيناتور فرانشيسكو روتيللي 

انهى الخبراء الايطاليين في المعهد العالي للصيانة والترميم في روما ، ترميم التمثالين التدمريين النصفيين الجنائزيين واللذان يعودان للقرنين الثاني والثالث الميلادي ، بعد ان دمرتهما عصابات داعش الارهابية وذلك باستخدام المسح الليزري والطابعة ثلاثية الابعاد، و مزيج من النايلون ومسحوق الرخام

حيث يمثل التمثالان رجل من طبقة النبلاء يرتدي سترة من الطراز الروماني، و امرأة ترتدي الحلي حول عنقها وتضع عمامة على رأسها

استطاع الخبراء اعادة لصق وجه المرأة الى التمثال، ولكن الطرف الايسر لوجه الرجل كان مفقودا، تم استخدام المسح الضوئي ليزري من الجانب الأيمن لإعادة الجانب الأيسر، حيث تم تشكيل منتج من النايلون بواسطة الطابعة ثلاثية الابعاد، ثم تم اكساؤها ببودرة من الرخام لتشابه القسم المفقود من الحجر الكلسي ومن ثم تم تعتيقه بواسطة الدهان والالوان.


استخدم التقنيون المسح الليزري لمسح الوجوه المحطمة، ومن ثم تشكيل قطع من الراتنج بواسطة الطابعات ثلاثية الابعاد، وذلك لتحل محل الاجزاء المفقودة من الحجر الاصلي والتي فقدت اثناء تحطيم داعش للتمثالين، حيث ان التمثال النصفي للرجل كان محطما ونصف الوجه مفقودا


أنتج الخبراء في روما "قسما اصطناعيا" لجانب من الوجه التي فقدت. وهو قابل للفك، بحيث إذا تم العثور لاحقا على جزء الحجر الأصلي نستطيع اعادة تثبيته. وقد تم تثبيت القسم الاصطناعي إلى تمثال الحجر بمساعدة ستة مغناطيسات صغيرة.


وسيقوم ممثلين رسميين للمديرية العامة للآثار والمتاحف بالسفر الى روما في 26 شباط لاستعادة التمثالين والعودة بهما الى دمشق ليحفظا بمكان آمن

بهذه المناسبة تنتهز المديرية العامة للآثار والمتاحف الفرصة لشكر كل من:
  • السيناتور فرانشيسكو روتيللي،رئيس جمعية لقاء الحضارات
  • البروفسور: باولو ماتييه، رئيس بعثة ايبلا
  • البروفسورة فرانسيس بينوك، المديرة المشاركة لبعثة ايبلا
  • المعهد العالي للصيانة والترميم في روما
لجميع الجهود المتميزة التي قدمت لدعم هذا المشروع



 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

الخبر اليقين
موقع باقرحا في جبل باريشا بمحافظة ادلب، يتعرض للتخريب بالصور: الأضرار في المدرسة الأسدية وجامع الطرسوسي بحلب القديمة بالصور: الأضرار في جامع عبيس والسكاكيني والتوبة بحلب القديمة بالصور: الأضرار في دار جان بولاد الشهير_بيت جنبلاط بحلب القديمة بالصور: الأضرار في أوتش خان وسوق النحاسين وجامع زكي بحلب القديمة بالصور: الأضرار في خاني العلبية والصلاحية ومصبنة الجبيلي ومدرسة الحلوية في حلب القديمة

المزيد ... More

عدد الزيارات من شباط 2014
6325512
مواضيع جديدة
The Role of Museums in Societies Today دور المتاحف في مجتمعات اليوم إنهاء الاتجار، حفظ الثقافة End trafficking, save culture

المزيد ... More