القائمة الرئيسة
Visits since Feb. 2014
12168604
Exclusive News
DGAM team has finalized the field survey of the Damage Assessment of Bosra The reopening of the National Museum in Damascus Thwart attempts to smuggle antiquities into Jordan Discovery of a cave in Marmarita Visit of a delegation from DGAM to the ancient city of Bosra Expert of UNESCO visit to examine the implementation of the Hague Convention for the Protection of Cultural Property in the Event of Armed Conflict.

المزيد ... More

توقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة وثيقة وطن
15/05/2019 - عدد القراءات : 308

تم اليوم في المتحف الوطني بدمشق التوقيع على مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للآثار والمتاحف ومؤسسة وثيقة وطن، التي تهدف للتعاون والتنسيق في مجال الحفاظ على الهُوية الحضارية والثقافية السورية، وصون التراث الوطني من خلال تنفيذ مشاريع تهدف إلى توثيق التاريخ الشفوي والذاكرة الثقافية الحية بكل المراحل التاريخية، ووضع برامج عمل مشتركة تهدف في النهاية إلى صون الهوية السورية وتعميق الانتماء الوطني.

وقد وقع الوثيقة عن جانب مؤسسة وثيقة وطن الدكتورة بثينة شعبان مستشارة رئاسة الجمهورية ورئيس مجلس إدارة المؤسسة، وعن المديرية العامة للآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود المدير العام.
وقد أكدت الدكتورة بثينة أن الحرب التي تتعرض لها معظم البلدان العربية هي حرب على الهُوية وما تعرضت له نمرود في العراق وتدمر وبصرى وحلب في سوريا خير دليل على ذلك.
ومن هنا ولدت فكرة مؤسسة وثيقة وطن لتوثيق كافة الأحداث التي تمر على سوريا ليقرأ أبناؤنا وأحفادنا تاريخنا السوري موثقاً بأيادٍ سورية تحفظه من التزوير والافتراء.

 وأضافت أنه لدى المؤسسة نحو 22 مشروعاً توثيقياً، واليوم وبتوقيع هذه الاتفاقية نبدأ بتوثيق مشروعنا الأول بخط أيدينا، لنوثق الحرب على  سوريا من كافة الأطراف ونكتب تاريخًا صادقًا لما مرّ على هذا البلد الذي تعرض لأبشع أنواع العدوان والإرهاب لتدمير إرثه وتاريخه وحضارته. وبالطبع هذا المشروع ليس بالعمل السهل فهو يحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد والتعب، وهناك الكثير من السوريين، باحثين وباحثات، ومتطوعين ومتطوعات، مستعدون لبذل كل الجهد والعمل لإتمام هذا المشروع لتوثيق الأحداث من أفواه من عاشوها ولكتابة تاريخ هذه المرحلة  وغيرها من المراحل التي مرت وستمر على سوريا بلغة الضاد الفصيحة ليتم ترجمتها فيما بعد إلى اللغات العالمية، ليعرف كل من يقرأ عن سوريا باللغات الأجنبية تاريخ وحضارة هذا البلد بأقلام أبنائه.

وبدوره أكد الدكتور محمود حمود أهمية هذه الخطوة كونها ستكون انطلاقة للعديد من المشاريع المشتركة المستقبلية والتي تسهم في حفظ تراثنا الشفوي الثقافي وهي باكورة الاهتمام بهذا التراث المنسي الغني واطلاقه للعالم. وقال أن التراث اللامادي هو رديفٌ مهمٌ جداً لتراثنا المادي الذي يهدف الصهاينة وأعداء الحضارة لتدميره وطمسه. ولذلك يتوجب علينا دعم تراثنا الثقافي السوري ليكون رديفاً لقضية الهُوية وتعميق الانتماء الوطني . فقد تعرضت آثارنا السورية لنكبةٍ حقيقة فهناك ما لا يقل عن مليون قطعة أثرية مهربة وهذا ما تظهره أعمال التوثيق الأثري التي قامت بها مديرية الآثار للمواقع الأثرية التي تم تحريرها من أيدي الارهابيين وأخرها موقع أفاميا، وللأسف لا نستطيع المطالبة بها مستقبلًا فأكثرها غير موثق، وأكد أيضاً على اهتمام مديرية الآثار بتوثيق أثارِ جولاننا المحتل منذ ما قبل الاحتلال ولغاية اليوم، وهو ما سيمكننا من استخدام هذه المعلومات لفضح ما تقوم به إسرائيل من أعمال غير شرعية لطمس الهُوية الوطنية السورية عن جولاننا المحتل.


 



 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

الخبر اليقين
تقييم الاضرار التي اصابت موقع ماري الاثري انهيار في احد البيوت بدمشق القديمة تقرير عن الحريق في العقار /174/ مأذنة الشحم تقرير اولي عن الحريق في العقار /148/ عمارة جوانية بدمشق القديمة التعديات في قرى جبل الزاوية بمحافظة ادلب موقع باقرحا في جبل باريشا بمحافظة ادلب، يتعرض للتخريب

المزيد ... More

عدد الزيارات من شباط 2014
12168603
مواضيع جديدة
معرض عن المواقع الأثرية السورية في هولندا توقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة وثيقة وطن المديرية العامة للآثار والمتاحف تحتفل بيوم المتاحف العالمي تكريم الأستاذ بشير زهدي ضمن ندوة التراث السوري الواقع والتحديات

المزيد ... More