لم يكن مؤتمر رؤى ومقترحات لإحياء التراث السوري، حدثاً عابراً.21/12/2016 - عدد القراءات : 1751


English



لم يكن الحدث الذي شهدته دمشق يومي 10 و11 كانون الأول/ديسمبر 2016 حدثاً عابراً يمرُّ ويمضي دون التوقف طويلاً عند أهميته، ورمزيته، ودلالاته.

فبعد مُضي حوالي الست سنوات على الحرب التي استهدفت بلادنا وتسببت بالكثير من المآسي الإنسانية التي يطول الحديث عنها، وكان التراث الثقافي من أبرز أهدافها وضحاياها حين قامت المجموعات التكفيرية مستندةً لإيديولوجية فكرية متطرفة بتفجير الآثار، وتكسير التماثيل وسرقتها وتهريبها، وبيعها مستغلةً الظروف الحرجة التي تمر البلاد بها، ولم تتوقف عند هذا بل حولت المواقع والمدن والقلاع الأثرية إلى ميادين وساحات للمعارك أملاً بتحقيق انتصارات وهمية مهما كان ثمنها.

على وقع هذه الأحداث والظروف المأساوية الصعبة استطاعت المديرية العامة للآثار والمتاحف القيام بأعمالٍ هامة ساهمت بشكلٍ كبيرٍ في تخفيف الضرر الذي كان من الممكن أن يكون كارثياً بحق جزءٍ غالٍ من تراث البشرية الثقافي.

الحدث الذي شهدته دمشق في اليومين المذكورين أعلاه تمثل بإقامة مؤتمر علمي تحت عنوان "رؤى ومقترحات لإحياء التراث السوري" بالتعاون بين المديرية العامة للآثار والمتاحف ومكتب إيكونيم لتوثيق التراث.


وقد شارك بأعماله حوالي الــــ20 باحثاً وعالم آثار جاؤوا من أوربا وأمريكا للوقوف إلى جانب زملائهم في سوريا، حيث شهدت جلسات المؤتمر طروحات ونقاشات وحوارات علمية جادة وهادفة تنم عن نية صادقة وحقيقية في دعم تراث سوريا الثقافي.

سوريا التي جادت أرضُها بالعطاء على كل من قصدها زائراً أو عالماً أو باحثاً واليوم تستقبل مجموعة من علماء الآثار الأوفياء، الذين تكبدوا عناء السفر ومشقاته للمشاركة بأعمال المؤتمر المذكور، مع قناعتنا الكاملة أن الكثير من علماء الآثار في العالم يتمنون القدوم إلينا لكن ما تزال ظروف عدة تمنعهم من ذلك، إلا أننا نُقدر عالياً تواصلهم الدائم معنا، ووقوفهم إلى جانب قضايانا.

لكننا ورغم كل هذا مستمرون بأداء رسالتنا النبيلة بمساعدة كل المخلصين في العالم لما فيه خير سوريا وخير البشرية جمعاء لإنقاذ تراث سورية الذي يُشكل جزءاً هاماً من التراث الثقافي العالمي.

 المدير العام للآثار والمتاحف
الدكتور مأمون عبد الكريم





Creative Commons License
هذا العمل مُرخَّص تحت الرخصة الدولية للمشاع الإبداعي  نَسب المُصنَّف - الترخيص بالمثل 4.0.



المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2156

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc