برعاية السيد وزير الثقافة محمد الاحمد، عرض تمثال أسد اللات التدمري بعد ترميمه أمام الجمهور الأحد المقبل27/09/2017 - عدد القراءات : 858



برعاية السيد وزير الثقافة محمد الاحمد، تعرض المديرية العامة للآثار والمتاحف تمثال أسد اللات التدمري على الجمهور عند الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الأحد المقبل بمناسبة إنهاء ترميمه وذلك في القاعة الشامية بالمتحف الوطني بدمشق.

وقال المدير العام للآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود في تصريح لـ سانا: إن “ترميم التمثال يأتي ضمن مسعى المديرية لتأهيل القطع الأثرية السورية التي طالها الإرهاب التكفيري وفق برنامج استراتيجي تنفذه المديرية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونيسكو وعدد من المنظمات الدولية والباحثين الآثاريين نتيجة إيمان هذه الجهات بضرورة الحفاظ على التراث الأثري السوري لأهميته القصوى”.

واعتبر الدكتور حمود أن عرض التمثال أمام جمهور المتحف رسالة للرأي العام في سورية وخارجها بأن آثارنا انتصرت على من أراد طمس معالم الحضارة السورية التي برأي العديد من العلماء هي حضارة للإنسانية جمعاء.

يشار إلى أن التمثال الذي تعرض للتحطيم على أيدي إرهابيي تنظيم “داعش” مطلع تموز 2015 تم ترميمه من قبل المرمم البولوني بارتوز بارتوبار وبتمويل من مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونيسكو في بيروت “مشروع الصون الطارئء للتراث الثقافي السوري”.

يذكر أن تمثال أسد اللات يعود للقرن الثاني الميلادي وهو تمثال تدمري فريد من نوعه وهو عبارة عن أسد يحتضن بين ذراعيه غزالا مع عبارة نقشت عليه تقول: “لتبارك اللات من لم يرق دماء أمام هذا الهيكل” ويبلغ وزنه 15 طنًا وارتفاعه 5ر3 أمتار ويعتبر من أكبر التماثيل المكتشفة في سورية من حيث الحجم والناحية الفنية وهو من الحجر الكلسي واكتشف في عام 1977 في معبد اللات في المدينة الأثرية بتدمر.

المصدر سانا


Creative Commons License
هذا العمل مُرخَّص تحت الرخصة الدولية للمشاع الإبداعي  نَسب المُصنَّف - الترخيص بالمثل 4.0.



المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2342

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc