تدمير دير سنبل من قبل المجموعات المسلحة الارهابية18/10/2017 - عدد القراءات : 515


English


تدين وزارة الثقافة، المديرية العامة للآثار و المتاحف ، مواصلة المجموعات الارهابية تدمير المواقع الآثرية ولاسيما في محافظة ادلب والتي كان اخرها ما اقدمت عليه عناصر ما يسمى أحرار الشام وجبهة النصرة ،عندما هدمت دير سنبل في جبل باريشا  الذي يمتد تاريخه من القرن الثاني وحتى السادس للميلاد ،وكذلك هدم وتحطيم الكثير الاديرة والكنائس و الابنية الاثرية في المدن المنسية الشهيرة العائدة الى العصرين الروماني والبيزنطي ، والمسجل بعضها على لائحة التراث العالمي .

ونهيب بجميع الدول والمؤسسات الدولية المهتمة بالثقافة والتراث العالمي أخذ دورها  والاسهام في الحفاظ على الارث الثقافي السوري  ووقف تدميره ، من خلال الضغط على الجهات والحكومات الداعمة والممولة للمجموعات الارهابية التي تقوم بهذه الاعمال المشينة واجبارها ،على وقف اعمالها بحق الاثار السورية ، لتبق شاهداً قوياً على عظمة حضارة هذا الشعب خلال مختلف العصور .

الجدير بالذكر أن العدوان الذي تتعرض له المدن الآثرية  لها اكثر من هدف منها: المتاجرة بالعناصر المعمارية الحجرية المزخرفة التي تعد تركيا أهم سوق لها وكذلك اعادة استثمار احجار الابنية الاثرية في انشاء ابنية حديثة ، اضافة الى تدمير الأبنية الآثرية لأهداف عقائدية كما هو الوضع في دير سمبل، هذا عدا عن التنقيبات غير الشرعية عن الاثار التي تجري في كل المناطق التي تسيطر عليها المجموعات الارهابية.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا


Creative Commons License
هذا العمل مُرخَّص تحت الرخصة الدولية للمشاع الإبداعي  نَسب المُصنَّف - الترخيص بالمثل 4.0.



المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2349

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc