افتتاح ورشة عمل حماية التراث السوري في بيروت28/02/2018 - عدد القراءات : 1503



افتتحت في بيروت ورشة العمل الخاصة بمشروع صداقة طريق الحرير الحفاظ على التراث السوري من أجل الأجيال القادمة والذي ينظمها  برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية بدعم من الحكومة اليابانية.

وقد ألقى الدكتور محمود حمود المدير العام للآثار والمتاحف كلمة استعرض فيها التخريب الذي تعرض له الإرث  الثقافي السوري نتيجة عدوان المجموعات الإرهابية بكل مسمياتها, الذي طال البشر والحجر والأثر وقد لحق التدمير بالكثير من المواقع الأثرية ،وتم تهريب مئات آلاف القطع التي نهبت من تلك المواقع .

واستعرض السيد المدير العام للأثار والمتاحف الأعمال التي تقوم بها المديرية العامة للآثار والمتاحف في توثيق الأضرار و إعادة تأهيل هذه المواقع وترميمها وحمايتها ,وشكر اليابان حكومة وشعبا على وقوفهم إلى جانب الشعب السوري في هذه الأزمة وتقديم الكثير من الدعم في أكثر من قطاع وهو ما يعبر عن نبل مشاعر هذا الشعب واحترامه للثقافة السورية التي كان لها فضل على حضارات البشرية .

بدوره ألقى السيد فوتوشي ماتسوموتو المنسق الخاص للشؤون السورية في السفارة اليابانية في دمشق كلمة عبر فيها عن احترام اليابانيين  وتقديرهم للجهود التي تبذلها الدولة السورية في سبيل حماية تراث بلادهم، وقال: ((إن اليابان دعمت وستبقى تدعم السوريين في سبيل حماية تراث بلادهم والذي  هو مسؤولية العالم بأسره وليست مسؤولية الشعب السوري لوحده.))

كما ألقى السيد ديفيد أكوبيان مدير برنامج الأمم المتحدة في سورية كلمة أكد فيها على أهمية الثقافة السورية عبر التاريخ وحجم الضرر الي تعرضت له  المواقع الأثرية السورية ولاسيما في مدينة حلب.

والجدير بالذكر أن عدد المشاركين بورشة العمل يزيد عن الخمسين عاملاّ من كوادر المديرية العامة للآثار والمتاحف سيتدربون على كيفية التعاطي مع المواقع والأبنية الأثرية التي تعرضت للكوارث وتوثيقها وإعادة تأهيلها باستخدام أحدث التقنيات والأجهزة.



Creative Commons License
هذا العمل مُرخَّص تحت الرخصة الدولية للمشاع الإبداعي  نَسب المُصنَّف - الترخيص بالمثل 4.0.



المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2380

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc