العدوان التركي يستهدف موقع براد الأثري في عفرين22/03/2018 - عدد القراءات : 1462


English


في استهداف همجي جديد للمواقع الأثرية والدينية السورية، أقدمت طائرات النظام التركي على قصف موقع براد الأثري الواقع 15 كم جنوبي مدينة عفرين، والمسجل على لائحة مواقع التراث العالمي (اليونيسكو) منذ عام 2011. وقد أدى القصف إلى تدمير الكثير من المباني الأثرية المهمة ومن ضمنها ضريح القديس مار مارون شفيع الطائفة المارونية، وكنيسة جوليانوس التي تضم الضريح وتعد من أقدم الكنائس المسيحية في العالم (بنيت نهاية القرن الرابع للميلاد). كما يضم المواقع العديد من الكنائس والأديرة البيزنطية، علاوة على معبد وحمام ودور سكنية ومعاصر ومدافن تعود كلها إلى العصر الروماني (القرنين الثاني والثالث للميلاد).

لقد جاء هذا العدوان التركي بعد استهداف العديد من المواقع الأثرية في منطقة عفرين ومنها معبد عين دارة وموقع النبي هوري(قورش)، وتل جنديرس الأثري، وهو يدل على وجود خطة ممنهجة للقضاء على التراث السوري وكل مقومات الحضارة السورية، والوصول إلى محي الهوية والذاكرة السورية.

إن المديرية العامة للآثار والمتاحف، ومن جديد، تناشد المنظمات الدولية المعنية، والتي قامت بتسجيل هذه المواقع على لوائحها، أن تقوم بما يمليه عليها الواجب الأخلاقي والإنساني في سبيل إدانة العدوان التركي المتواصل على مواقع التراث الأثري السوري وفضحه أمام العالم.

الجدير ذكره أن بعثة أثرية فرنسية كانت قد اكتشفت ضريح القديس مار مارون في قرية براد سنة 2002 ومن ذلك الوقت أصبح الموقع قبلة للسياح من كل أنحاء العالم ولا سيما من أبناء الطائفة المارونية الكريمة الذين أقاموا العددً من الأنشطة والطقوس الثقافية والدينية في الموقع.

د. محمود حمود
المدير العام للآثار والمتاحف


Creative Commons License
هذا العمل مُرخَّص تحت الرخصة الدولية للمشاع الإبداعي  نَسب المُصنَّف - الترخيص بالمثل 4.0.



المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2383

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc