القوات الأمريكية والفرنسية والتركية تواصل نهب التراث الثقافي السوري09/12/2018 - عدد القراءات : 728


تفيد المعلومات الواردة إلى المديرية العامة للآثار والمتاحف عن تصاعد أعمال التنقيب غير الشرعية عن الآثار في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الأمريكية والفرنسية والتركية وعملائها من مختلف الفصائل في منبج وعفرين وإدلب والمواقع المحيطة بالرقة. وآخر هذه المعلومات هي قيام القوات الأمريكية والفرنسية بأعمال الحفر والسرقة في جبل "أم السرج"، الغني بمحتوياته الأثرية، كما تجري عمليات الحفر والنهب والسرقة بشكل علني في سوق "منبج" الرئيسي القديم. وكذلك في المدافن الأثريّة الواقعة في الجهة الشرقيّة للمدينة بجانب المنطقة الصناعية، ومركز "الكنيسة السريانية" الأثرية التي تعرضت لبعض التخريب، علاوة على مواقع أثريّة أخرى تعرّضت للتجريف الكامل بواسطة آليات ثقيلة، بهدف السرقة.

إن هذه الأعمال غير الشرعية هي انتهاك سافر للسيادة الوطنية السورية ولكل القوانين والأعراف الدولية وهي تستهدف استنزاف التراث الثقافي السوري ونهبه وضرب الهوية السورية.

وتهيب المديرية العامة للآثار والمتاحف بكل المنظمات الدولية، لاسيما المعنية بالشأن الثقافي، إدانة الانتهاكات التي تطال التراث السوري وتسهم في تدميره، وفضح الأدوات المنفذة والجهات التي تقف وراءها.



Creative Commons License
هذا العمل مُرخَّص تحت الرخصة الدولية للمشاع الإبداعي  نَسب المُصنَّف - الترخيص بالمثل 4.0.



المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2441

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc