اختتام الندوة الدولية لعلماء الآثار في حلب26/10/2019 - عدد القراءات : 2093


اختتمت في حلب الندوة الدولية التي عقدت بمناسبة افتتاح متحف حلب الوطني بعنوان " حلب: الماضي – الحاضر – المستقبل" والتي شارك فيها عشرات علماء الآثار والباحثون الذين جاؤوا من إيطاليا وألمانيا وبولونيا وتشيكيا وهنغاريا وأسبانيا وفرنسا وهولندا، إضافة إلى الباحثين السوريين، والذين قدموا الكثير من الأبحاث المتعلقة بالمواقع الأثرية السورية. وقد شهد اليوم الثاني تكريم عدد من العلماء وتم منحهم درع مديرية الآثار والمتاحف وهم: باولو ماتييه رئيس البعثة الايطالية في إبلا، واستيافي ماتزوني رئيس البعثة الإيطالية في تل آفس (إدلب)، وكاي كولماير رئيس البعثة الإلمانية في قلعة حلب، وكلاوس بيتر هاسي رئيس البعثة الألمانية في موقع الفار، وديترش زورنهاغن رئيس البعثة الألمانية في تل جنديرس في سهل عفرين، والسيد محمد شعبانية أمين متحف حلب السابق.

 وقد أكد الدكتور محمود في ختام الندوة شكر سورية وتقديرها لهؤلاء الباحثين ولكل المشاركين في الندوة للجهود المخلصة التي بذلوها في الكشف عن صفحات مشرقة وخالدة من الحضارة السورية، وكذلك للنشاط والدور المهم الذين يقومون فيه بكل المحافل الدولية في سبيل دعم مديرية الآثار والمتاحف والتعريف بحقيقة القضية السورية وحجم الدمار والتخريب الذي طال التراث الثقافي السوري ولاسيما في حلب، على أيدي العصابات الإرهابية والقوى الداعمة لها.

 كما وجه شكره للجيش العربي السوري للتضحيات التي يقدمها والتي ما كان لهذا اللقاء أن يتم لولاها. وقال: بهمة جيشنا ستتمكون قريبا بإذن الله من العودة إلى مواقعكم الأثرية لمواصلة مشاريعكم العلمية في التحري والتنقيب عن الآثار السورية. كما شكر كل الجهود المخلصة التي بذلت لافتتاح المتحف وتنظيم الندوة وإنجاحها واعداً ببذل المزيد من أجل حلب وآثار حلب. وكان البروفيسور باولو ماتييه وعدد من الباحثين قد ألقى كلمات مؤثرة عبروا فيها عن شكرهم لسورية ووعدوا ببذل المزيد من الجهود لدعم مديرية الآثار بكل الوسائل الممكنة لتتمكن من القيام بدورها في الحفاظ على التراث الوطني السوري النادر والفريد من نوعه على مستوى العالم.




المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2527

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc