تجليات من التراث الثقافي العماني28/11/2019 - عدد القراءات : 313


ضمن احتفالية يوم الثقافة في الجمهورية العربية السورية، ألقى اليوم الأستاذ جمال بن حسن الموسوي المدير العام للمتحف الوطني العماني محاضرة بعنوان "تجليات من التراث الثقافي العماني في سياق قصة السرد المتحفي"  في القاعة الشامية في المتحف الوطني بدمشق،  تحدث فيها عن المتحف الوطني العماني وأهم المقتنيات التي يمتلكها، وعن الرسالة الثقافية والتعليمية والحضارية والإنسانية التي يحملها ويسعى لتحقيقها منذ إنشائه في عام 2013، وسلط الضوء على أقسام المتحف وما تحتويه من إرث حضاري يعبر عن تاريخ السلطنة،  موضحاً أن المتحف العماني هو متحف موسوعي لا يختص بالآثار فقط وإنما يشمل عدداً من المعروضات منها ما يختص بالعمارة والموروث البحري والأزياء والأسلحة والتراث اللامادي.

وأشار إلى تجهيز منظومة خاصة للتعامل مع المكفوفين وذلك لأن البعد الإنساني هو الأهم، ليكون المتحف العماني هو أول متحف في الشرق الأوسط يوفر العروض بطريقة لغة برايم الخاصة بالمكفوفين، كما أن هناك كادراً مؤهلاً ومختصاً للتعامل مع هذه الفئات .

وبدوره شكر المدير العام للآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود الأستاذ جمال بن حسن الموسوي، ووجه التحية للشعب العماني الشقيق وأكد على أهمية التعاون الثقافي بين البلدين الذي تجلى من خلال الاتفاقية التي تم توقيعها مؤخراً، والتي تتضمن إرسال 75 قطعة أثرية من سورية لترميمها في سلطنة عُمان، وإنشاء ركن للآثار السورية في المتحف العماني، و ركن للآثار العُمانية في متحف دمشق الوطني، بالإضافة لفكرة إنشاء بعثة تنقيب أثرية مشتركة في إحدى المواقع العُمانية، وذلك لتعزير وتنمية العلاقات لتليق بما يكنّه الشعبان العماني والسوري من محبة واحترام لبعضهما.




المصدر:
http://dgam.gov.sy/index.php?d=177&id=2539

Copyright © 2007, All rights reserved - Powered by Platinum Inc